منتدى السلام الفلسفي

زائرنا الكريم أهلا وسهلا و مرحبا بك في منتداك؛ منتدى السلام.
إدا كنت ترغب بالمشاركة قم بالتسجيل الآن.

منتدى السلام. منتدى من لا منتدى له . (ثانوية زينب النفزاوية)


    اجابة على امتحان سيرج موسكوفيتشي

    شاطر

    L'ADMINISTRATEUR
    Admin

    تاريخ التسجيل : 20/11/2010

    اجابة على امتحان سيرج موسكوفيتشي

    مُساهمة من طرف L'ADMINISTRATEUR في الثلاثاء 10 مايو 2011, 16:05

    الجواب على سؤال التحليل والمناقشة المرافق لنص " سيرج موسكوفيتشي" والذي امتحن فيه تلاميذ الأولى باكالوريا علوم تجريبية
    (2)






    يتأطر النص داخل مجزوءة الفاعلية والإبداع، وبالتحديد ضمن مفهوم القنية والعلم باعتباره مجالا يتيح للإنسان إمكانية التعبير عن قدراته الإنتاجية والإبداعية..ولعل هذا الاتجاه هو الذي يسير فيه "موسكوفيتشي" الذي يتحدث عن مجال إبداعي إنساني هو التقنية. ولكن في علاقتها مع الوسط الطبيعي، ومن ثم فهو يدرس التقنية كامتداد للوسط الطبيعي، ومن هنا تطرح مجموعة من التساؤلات الإشكالية كما يلي: كيف تتعلق التقنية بالعلم؟هل هي امتداد للوسط الطبيعي؟ ثم هل تعتبر بالفعل عاملا مهددا للطبيعة؟

    يقوم النص على مفهومين بارزين ، أولهما "الوسط الطبيعي" الذي يشكل في نظر"سيرج موسكوفيتشي" ذلك الوجود الذي تصوره الإنسان وأراده أن يكون في خدمته، أي الوسط الذي يريد الإنسان التحكم والسيطرة عليه من أجل تحقيق مصالحه..ثم "التقنية" التي تعتبر من الوسائل التي تحول العالم الطبيعي إلى وسائل وأدوات ..

    إن النص ينطلق من هذين المفهومين لتأكيد بنيته الفكرية التي تبدأ من اعتبار "موسكوفيتشي" التقنيات الحديثة ليست المسؤولة عن تغير وقهر الوسط الطبيعي، ولكن هذا الأخير تطور من خلال وسط مثله مما يعني أن العالم الطبيعي لم يتحول لعالم تقني ، بل هو نفسه تطور؛ ذلك أن الأدوات في هذا الوسط الطبيعي هي امتدادات مباشرة للجسم كما يقول "جورج "فريدمان".

    إن "سيرج" يرى بأن الإنسان يؤسس فنه وطبيعته بالطريقة التي تؤسس بها كل ممارسة إنسانية والتي لا تأتي بما هو مضاد للطبيعة، بل بما يتماشى مع حركة الكون المادي... وهنا نخلص إلى الطرح الذي يتبناه "موسكوفيتشي" والذي يرى بأن التقنية ليست مضادة للطبيعة بل هي جزء منها أي الوجه الآخر للتطور الذي حصل في العالم الطبيعي ككل؛ فالأشياء التي حولها الإنسان إلى صناعات أو آلات هي جزء لا ينفصل من الطبيعة وليست غريبة عنها.

    ولإثبات هذا التصور يوظف النص بنية حجاجية استدلالية قائمة على "الدحض" بحيث يدحض التصور الذي يرى بأن التقنية قامت بتدمير الوجود الطبيعي الذي تمثله الإنسان، ويوضح ذلك باستخدامه أسلوب "المثال" حينما يقول بأن المشهد الذي نراه هو مشهد الصواريخ والآلات العملاقة المنتجة والمدن التي تقصي الأشجار والحيوانات، بينما نتناسى مظهرا آخر ينبغي" التأكيد" عليه هو هو النظر إلى تلك الصواريخ والمحركات باعتبارها قوى مادية أصلها الطبيعة ذاتها،وللتأكيد على أن التقنية هي امتداد للطبيعة يوظف النص أسلوب "الاستشهاد" حينما يقدم مقولة "جورج فريدمان" التي تلفت النظر إلى أن التقنيات في الأصل هي مواد طبيعية وامتدادات مباشرة للجسم..

    إن هذه البنية الحجاجية تجعلنا على اقتناع بأن الطرح الذي قدمه "موسكوفيتشي" يكتسي أهمية بالغة حينما ننظر إلى الوجه الايجابي للتقنية في علاقتها مع الطبيعة باعتبارها امتدادا لا يخل بالوجود الطبيعي بل على العكس هي الوجه الآخر للتطور الذي حصل في العالم، وهو التطور الذي قدم منافع ملموسة للإنسان، وربما هو الوجه المنشود الذي حصل عليه الإنسان بعد أن تمكن من خلال الفلسفة العملية من استغلال الطبيعة ومن ثم التحكم فيها بواسطة مبادئ علم الطبيعة بطبيعة الحال، إن هذه النظرة هي التي يحملها تصور الفيلسوف العقلاني "روني ديكارت" الذي يسير في نفس الخط مع "موسكوفيتشي"، و الذي يعتبر بأن التقنية لا تضاد الطبيعة بل توافقها وتشكل امتدادا لها من خلال تلك الفلسفة العملية التي تعوض الفلسفة النظرية وتجسد تطبيقا واقعيا وترجمة فعلية لمبادئ علم الطبيعة الذي بالتعرف على قوانينه سيسهل السيطرة على الطبيعة وتسخيرها لصالح الإنسان..غير أن هناك من يلغي كل هذا وينظر إلى الوجه الآخر للتقنية، انه وجه مقنع يمثل عاملا سلبيا مضادا للوجود الطبيعي وحتى الوجود الإنساني.إن هذا الوجه هو ما يشير إليه "ميشيل سير" حينما يعتبر بأن التحكم المفرط في الطبيعة يؤدي إلى تدمير الوجود الطبيعي وتهديد الوجود الإنساني من خلا ما أشار إليه "موسكوفيتشي"، من خلال مشاهد الصواريخ والآلات العملاقة والمدن التي تقصي الأشجار والحيوانات...وتقصي الوجود بشكل عام...ومن ثم جاءت دعوة "ميشيل سير" لتؤكد على ضرورة التحكم في كل هذا من خلال تقنين وتوجيه التقنية بما يحكم مصالح الإنسان.


    يقودنا هذا العرض المبسط إلى القول بأن الترابط القائم بين الطبيعة والتقنية يتخذ صبغة إشكالية؛ فلا يمكننا أن نقول دائما في سياق هذه المفارقة بأن التقنية تؤدي إلى التدمير والإقصاء والتهديد خاصة بالنسبة للعالم الطبيعي، بل إنها في بعض الأحيان يمكن أن تكون دافعا ووسيلة للتطور، وذلك يرجع بطبيعة الحال إلى الطرائق والممارسات الإنسانية سواء تجاه الطبيعة أو تجاه التقنية...إن المجال الطبيعي وسط لا غنى للإنسان عنه في حياته، يؤثر في الإنسان ويتأثر به

    imane essbai

    تاريخ التسجيل : 15/02/2011
    العمر : 22

    رد: اجابة على امتحان سيرج موسكوفيتشي

    مُساهمة من طرف imane essbai في الثلاثاء 10 مايو 2011, 16:25

    merci

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 فبراير 2017, 12:07