منتدى السلام الفلسفي

زائرنا الكريم أهلا وسهلا و مرحبا بك في منتداك؛ منتدى السلام.
إدا كنت ترغب بالمشاركة قم بالتسجيل الآن.

منتدى السلام. منتدى من لا منتدى له . (ثانوية زينب النفزاوية)


    طلبات الاستعطاف فرصة لاستئناف الدراسة أم بوابة نحو الهدر المدرسي؟

    شاطر
    avatar
    unknown

    تاريخ التسجيل : 15/02/2011

    طلبات الاستعطاف فرصة لاستئناف الدراسة أم بوابة نحو الهدر المدرسي؟

    مُساهمة من طرف unknown في الأحد 29 سبتمبر 2013, 22:10


    يتقدم عدد من الآباء والأمهات بداية كل سنة دراسيةبطلبات الاستعطاف إلى مؤسسات تعليم أبنائهم، لمنحهم فرصة إضافية بعد أن استوفوا السنوات المسموح لهم بتكرارها،بوصفها المؤهلة الوحيدة للحسم في طلبات الاستعطاف والبت في أمر استئناف الدراسة.

    وهناك في العديد من المؤسسات التعليمية -للأسف- غالباً ما تُتخذ القرارات بشكل انفرادي من مدير المؤسسة، حيث لا يحتاج إلى بقية الأعضاء إلا للتوقيع على المحاضر التي ترافق هذه العملية، والتي تُرسل نسخ منها إلى النيابات.

    وهذه العملية لا تخلو من وساطات مباشرة أو عبر الهواتف لصالح اسم معين أو على العكس ، ضد اسم معين. وتختلف الحالات -طبعا-من مستوى دراسي لآخر، ومن مؤسسة لأخرى. فالطلبات التي تؤخذ بعين الاعتبار هي تلك التي تكون مقدَّمة لتلاميذ السنة الثانية بكالوريا، أيضا بالنسبة للثانوي -الإعدادي تؤخذ طلبات الاستعطاف للسنة الثالثة مأخذ الجد، كذلك بالنسبة للتعليم الابتدائي، فإن الأهمية تُعطى -على الخصوص- للتلاميذ الذين يتقدمون باستعطاف للعودة للقسم السادس ابتدائي.

    هناك حالات -وإن كانت لا تشكل نسباً مهمة- لم يغتنم أصحابها هذه الفرصة الذهبية التي خُولت لهم، فأضاعوها للأسف، بل شكلوا ثِقلا على تلاميذ وتلميذات الأقسام التي التحقوا بها.

    وثمة بعض المجالس التي تصدر قرارات ليست في صالح التلميذ، حيث تمنح الموافقة بالعودة للدراسة لكنها تُشرطها بقرار تعجيزي.،بحيث لا تسلم الموافقة إلا شرط تغيير المؤسسة .

    ومن الطبيعي أن يشرع التلميذ في عملية البحث والتنقيب بين المؤسسات التعليمية التي تقبل لجوءه واحتضانه.ولايخفى ما يلاقي التلميذ أثناء البحث عن مؤسسة تأويه، من مشاكل نفسية ومادية يقتضيها الجهد والتنقل والوساطات الممكنة لقبوله..

    وثمة من التلاميذ من مازال -عبثا- يحاول طَرق كل الأبواب لاحتضانه كي يستأنف دراسته من جديد.لكن الابواب لحد كتابة هذه السطور مازالت موصدة ومقفلة بقوة في وجوه كثير من التلاميذ، فلمن وأين الملجأ؟!! وفي هذا الصدد،يقول بعض الآباء الذين ضاقوا ذرعا من مثل هذه القرارات المجحفة والتي لاتعير للناشئة والتلامذة أدنى اهتمام، أن قرار إعادة التلميذ الى الدراسة المشروط بتغيير مؤسسته، هو في العمق قرار يعني بوضوح،ودون اكتراث، بشباب المستقبل، عدم السماح بالدراسة من جديد وفتح الابواب على مصراعيها نحو الانحراف والتسكع!!

    ويردف أحد أولياء الأمور،أن هذه القرارات والتي مفادها :قبول الاستعطاف مشروط بطرد التلميذ من مؤسسته التي كان يدرس بها إلى أي مؤسسة أخرى لأنه «أصبح عالة ومحط شغب أو مثالا في الكسل والانحراف»، ولكن يتم ذلك، في غالب الأحيان بسبب جبر خاطر أحد الأساتذة أو الاداريين، الذين يعارضون بكل السبل عودة ذلك التلميذ لسبب ما.

    إن طلبات الاستعطاف مناسبة جيدة وفرصة نادرة لانقاذ ما يمكن إنقاذه ليستمر المتعلمون في متابعة دراستهم. ومن غير المقبول أن نبخس التلاميذ الذين لهم رغبة قوية تدفعهم لاستئناف الدراسة بنفسية طموحة وحب جديد، حقوقهم في التعليم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 26 يونيو 2017, 05:08